رواية حبيبي المجهول - شيمو

رواية حبيبي المجهول - شيمو
    ها نحن كالعداة نغيب مهم انغيب ونعود مُجددًا إلى شيمو 
    ورواية اليوم هي رواية حبيبي المجهول
    والتي نشرتها شيمو "الشيماء محمد" على صفحة خطوات هادئه 
    على الفيس بوك في عام 2016 
    وحققت هذه الرواية نجاحًا يُمكننا أن نقول عليه أنه كبير جدًا
    ولا يُمكن أن نقول عليه بالإعجازي
    لأن دائمًا الشيماء محمد "شيمو" تكسر الأرقام القياسية السابقة
    فدائمًا تتفوق الكاتبة على نفسها، وهذا أفضل شيء في شيمو.
    اقرأ ايضًا: رواية فارس احلامي 
    تحميل رواية حبيبي المجهول - رواية حبيبي المجهول كاملة - رواية حبيبي المجهول pdf - رواية حبيبي المجهول الشيماء محمد - رواية حبيبي المجهول شيمو
    رواية حبيبي المجهول - شيمو

    عن رواية حبيبي المجهول 

    حبيبي المجهول هي واحدة من أشهر روايات الكاتبة شيمو
    أو بمعنى أدق من مُسببات شهرة شيمو
    فشهرة الكاتبة بعد هذه الرواية زادت بأضعاف عن ما كانت عليه قبلها
    خاصة وإنها رواية رومانسية وهو النوع المُفضل لقارئي الروايات الإلكترونية
    وبهذه الطريقة ومن هذه الرواية تحديدًا بدأت الشيماء محمد في بناء أمبراطوريتها الكبيرة 
    ولهذا الكثير من مُحبي الشيماء محمد يعتبرون رواية حبيبي المجهول واحدة من أفضل روايتها
    خاصة وإنها الرواية الأولى التي تعرفوا على الكاتبة من خلالها.

    جزء من رواية حبيبي المجهول 

    حبيبي المجهول
    الحلقه الاولي

    في وقت العصر وفي وسط اجتماع لكبار رجال الاعمال هو قاعد وسطهم مخنوق الكرافت زي حبل المشنقة علي رقبته 
    كلامهم معدش مفهوم زي خليه النحل اللي بتزن، مش سامع غير زن وبس، وفجأه الاوضه كلها بتلف بيه وبتضيق عليه، مل من شغله وحياته، مل من كل حاجه حواليه، مل من امبراطوريته اللي بقي ملك علي عرشها، مل من حب الناس المزيف حواليه لمجرد انه غني، محتاج حاجه جديده في حياته محتاج للتغير.... خلاص مش قادر يستحمل اكتر من كده لازم يخرج،،،، لازم يشم هوا بعيد عن المكاتب دي
    فجأه قام وقف والكل بصله باستغراب 
    ادهم: اسف بس تعبان شويه اعذروني بعد اذنكم 
    سابهم ومشي ومعطاش لاي حد فرصه يتكلم او يعلق وخرج بره ونزل جري علي تحت 
    وخرج من الباب اللي وري الخلفي ووقف فوق الباسكت ورجع وبعدها قعد على الرصيف وحط راسه بين ايديه

    ومن بعيد واحده واقفه ومتابعاه بعنيها 
    كل يوم بتشوفه هنا واقف في نفس المكان ،،، رايح جاي... رايح جاي،،، ولا بيكلم حد ولا حد بيكلمه... بيقف ويشرب سيجاره ويفكر في حاجه شغلاه ويدخل تاني... هيا متبعاه الغموض حواليه 
    والنهارده شكله تعبان ياتري ماله؟؟؟ 
    شافته وراحت ناحيته
    البنت: اتفضل.... انت كويس؟ 
    رفع راسه وبصلها مشفش ملامحها لان الشمس كانت وراها كل اللي شافه نور وللحظه تخيل انها ملاك ومتهياله بس اتاكد لما اتكلمت تاني انها بنت عا ديه 
    البنت: اتفضل دي مجرد ميه شوفتك من بعيد وانت بترجع وقعدت في الارض فقلت اتطمن عليك مش بتطفل ولا حاجه 
    ادهم: انتي مين؟ 
    البنت: انا ليلي وشغاله في المحل بتاع الرياضه اللي هناك ده وانت؟؟ 
    ادهم : انا ولا حد ___ متشكر علي الميه 
    ليلي : لا عادي المهم انت بخير صح يا ولا حد؟ 
    ادهم ابتسم 
    ليلي : شفتك خارج من عماره المجانين دي الشغل مع الاشكال دي مش مريح بالمره 
    ادهم : الاشكال دي؟؟؟؟ تقصدي ايه؟؟؟ وايه عماره المجانين دي؟؟؟ دي فيها اكبر رجال اعمال في مصر كلها 
    ليلي : عارفه هما دول اللي اقصدهم العينه دي من الناس تحس انهم بيعتبروا نفسهم فوق البشر،، هما من عجينه والباقي من عجينه،،، مزيفين ومليانين نفاق وكل واحد لابس قناع وعايش الدور قوي ولا انت ايه؟ ما انت شكلك اهوه شغال معاهم ولا ايه اوعي تكون منهم؟؟؟؟

    للحظه هو مش مستوعب كلامها بس هو فعلا حاسس انه وسط ناس مليانه نفاق واقنعه وهو زهقان منهم ومخنوق من كدبهم ونفاقهم 
    فاق علي صوتها 
    ليلي : شكلك منهم بعد اذنك 
    هو: لا لا مش منهم بس اصل انا تعبان شويه وعلشان كده مش بستوعب بسرعه النهارده اعذريني.،،، فعلا عندك حق في كل كلمه كلهم اغلبهم بينافق ولابس قناع بس مش الكل 
    ليلي : علي فكره انت مقولتش اسمك ايه؟ 
    ادهم : انا..... انا

    ليلي: انا انا؟؟؟ انت ناسي اسمك؟ 
    ادهم: لا انا ادهم 
    ليلي : اهلين وبتشتغل ايه في عماره المجانين دي 
    ادهم: بشتغل ايه؟؟؟؟ 
    ليلي: هو للدرجه دي انت تعبان؟؟؟ 
    ادهم: بشتغل بشتغل... سواق عند مدير الشركه 
    ليي: كل التردد ده علشان سواق فيها ايه يعني المهم ارجع انا شغلي وانت اهو بقيت كويس 
    ادهم: انتي ايه اللي جابك؟ 
    ليلي ي: لو انت شفت واحد تعبان وبيرجع وقعد في الارض مش هتشوفه ماله؟؟ 
    ادهم : عايزه الصراحه.. لأ ولا هعبره وهقرف اقرب منه اصلا 
    ليلي : طيب إحمد ربنا ان انا مش زيك، انا لما بشوف حد تعبان بحاول اساعده ولو بكوبايه ميه 
    هنا خرج حد شكله كبير في السن 
    الراجل: حضرتك هنا والباشا بيدور عليك 
    ادهم : لحظه وجاي اتفضل حضرتك وانا جاي وراك 
    جه يتكلم اكتر بس ادهم شاورله ما يتكلمش 
    سابه ودخل 
    ليلي : ادخل بقي او استاذن وروح ارتاح 
    ادهم : اوك هدخل لعالم المجانين. استني 
    ليلي : خير 
    ادهم : هشوفك تاني؟ ؟ 
    ليلي ابتسمت: انا بشتغل في المحل ده وبشوفك كل يوم بتخرج تشرب سيجاره وتدخل 
    ادهم : اهممم بتشوفيني!!!! يعني وقت ما احب اشوفك اطلع هنا 
    ليلي : انا مقلتش كده 
    ادهم : ده معناه كده 
    ليلي : ادخل للمدير بتاعك لاحسن تترفد وتيجي تعيط بعدين 
    ادهم: ماشي هدخل سلام فرصه سعيده يا ليلي

    مشيت ليلي وهيا مبسوطه انها شافته من قريب 
    كانت اتراهنت مع اصحابها انه وسيم جدا بس اصحابها قالولها انه عادي بس دلوقتي اتاكدت انه قمه في الوسامه والجاذبيه 
    رجعت شغلها وصاحباتها 
    ماجده: ارتحتي اديكي كلمتيه اهوه شكله مختلف من قريب؟؟ 
    ليلي : مختلف؟؟؟ ده امور جدا جدا 
    سمر: وهو من العالم المنشي ده؟؟؟ 
    ليلي: لا ده سواق عند صاحب الشركه 
    ماجده: ده سواق؟؟؟ شكله ما يديش سواق خالص 
    ليلي: سواق عند مدير الشركه عايزاه يلبس ايه يعني؟ لازم يكون استايل طبعا،، كنت هزعل قوي لو طلع من الناس الغنيه دي اللي بيبصوا للناس من فوق 
    المدير ؛: ممكن تبطلوا رغي وتشوفو شغلكم هو انا بديكم راتب علشان ترغو كده مع بعض؟؟؟ 
    ليلي براحه: وهو ده راتب اصلا 
    المدير: افندم بتقولي حاجه يا ست ليلي ؟؟ 
    ليلي: لا يا افندم اهو علي شغلي اهوه

    ستوووب 
    ادهم: مهندس ورجل اعمال ماسك كل شغل ابوه وسيم جدا متعلم بره مصر متحضر جدا بيكره الاقنعه والزيف والفروق الاجتماعيه

    ليلي : بنت عاديه ساكنه في منطقة شعبيه جدا بياعه في محل رياضه في وسط البلد
    علي خطاب: ابو ادهم يبان انه ارستقراطي بي هو جواه راجل عادي جدا وبيهتم بالشغل جدا
    طلع ادهم فوق لقي ابوه مستني في مكتبه واول ما دخل 
    علي: سيادتك سيبت الاجتماع ورحت فين؟ 
    ادهم: كنت تعبان وخرجت ليه؟ 
    علي: لان محدش بيسيب اجتماع مهم كده ويخرج حتي ولو تعبان 
    ادهم : كنت برجع تحب ارجعلهم هنا في وسط الاجتماع مش عارف يعني المفروض كنت اعمل ايه؟ 
    علي: تدخل الحمام وترجع براحتك وتكمل اجتماعك 
    ادهم : انت بتتكلم بجد ولا بتهزر بقولك تعبان ده مش فارق معاك تعباااااااااان 
    علي: ادهم لو تعبان فعلا الف سلامه عليك وطبعا صحتك تهمني انت ابني عندي بالدنيا لكن انت مش تعبان انا مش عارف اصلا انت مالك الفتره دي مالك في ايه؟؟؟ 
    ادهم : قرفان!!!! قرفان من كل حاجه حواليا ومش طايق حد ولا طايق الشغل ولا ليا نفس اعمل اي شيئ 
    علي: طيب ليه انت عندك كل اللي يتمني اي شاب في سنك انه يملكه 
    شاب وسيم ليك اصحاب وبنات يتمنوا بس اشاره منك، عربيه اخر موديل!! ايه نفسك في ايه تاني؟؟؟ 
    ادهم: كل دي ماديات ولا تفرق معايا والصحاب والبنات دول من غير الفلوس مش هتلاقي حد منهم،،، كله لابس اقنعه ومزيفين 
    علي: وهيا الدنيا ايه غير ناس لابسه اقنعه وكل واحد بيحاول يتجمل ويخفي حقيقته 
    ادهم: وانا زهقت وتعبان 
    علي: طيب ريح يومين واخرج مع اصحابك غير جو وانا هتابع الشغل ولو احتاجتك هكلمك ادهم: خلاص همشي انا دلوقتي سلام

    خرج ادهم وابوه قاعد مع محاميه الخاص وصاحبه الانتيم رؤوف 
    علي: مش عارف يا رؤوف هو ماله وايه اللي تاعبه؟؟؟ 
    رؤوف: عايز نصيحتي جوزه 
    علي: ياريت ده امه تعبت معاه وكل ما تجيبلو واحده ما تعجبوش 
    دي طويله ونخله.... دي قصيره قزعه.... دي بتتكلم كتير.... دي خرسه خالص.... دي تافهه..،، وكل واحده يطلع فيها مليون عيب 
    لما تعبت معاه 
    رؤوف: ادهم محتاج حد مميز مش واحده عاديه وبعدين اعتقد انه من النوع اللي يقدر الذكاء مش الشكل هو محتاج واحده عقلها زيه ذكيه طموحه تحبه لشخصه مش لشكله او فلوسه وده صعب انك تلاقيه

    ادهم خرج وقابل السواق بتاعه كان راكن العربيه وري الشركه 
    خرج واول ما خرج بص ناحيه محل ليلي وفضل يدور عليها بعنيه 
    كانت في الدور التاني راحت مشاوراله فلمحها وابتسملها وهيا كمان ابتسمت ويدوب سواقه حسين هيفتحله الباب راح ادهم سبقه وفتح هو الباب 
    ادهم: ادخل يا عم حسين 
    حسين استغرب: افندم اتفضل انت يا باشمهندس 
    ادهم: ادخل يا عم حسين بسرعه هفهمك بعدين ادخل يا راجل 
    دخل عم حسين وهو مش فاهم حاجه وادهم ركب قدام واتحرك بالعربيه 
    حسين: ممكن افهم في ايه واوعي يكون علشان البنت دي 
    ادهم ابتسم: مش علشانها بس عايز افهمها اكتر 
    حسين: طيب افهمها ايه علاقه ده بانك انت تسوق 
    ادهم: شوف يا سيدي هيا بتكره عالم الاغنيه ده اللي فهمته منها فقلتلها اني سواق عندك 
    محتاج اشوف ناس غير الناس يا عم حسين زهقت من التمثيل عايز اتكلم مع حد مش بيزوق كلامه 
    حسين: ومين قالك انها مش بتمثل علشان تقرب منك... دي شغاله في المحل اللي قصادنا يعني شافتك اكيد قبل كده وممكن من اسمك تعرف انك صاحب الشركه 
    ادهم: ممكن فعلا وهيا فعلا قالت انها شافتي كذا مره بشرب سيجاره او واقف بس مش حسيت انها تعرفني وبعدين كل اللي تعرفه ادهم وبس 
    والوقت هيبين اذا كانت بتمثل ولا صادقه 
    المهم الموضوع ده سرنا انا وانت اتفقنا 
    حسين: اتفقنا يا ابني بس متديهاش الامان 
    ادهم : حاضر يا راجل يا طيب 
    ادهم راح بيته وقضي يومه مع مامته بس طول الوقت مش عارف ينسي ملامح ليلي او ابتسامتها او وهيا بتشاورله من بعيد 
    ملامحها جميله ورقيقه 
    تاني يوم راح شغله علشان بس يشوفها 
    خرج من الباب الخلفي ووقف يدور عليها 
    وهيا شافته وقالت لصحباتها يغطوا عليها عقبال ما تشوفه وترجع 
    اهي رايحه ناحيته وماشيه واحده واحده ومع كل خطوه قلبه بيدق زياده 
    ادهم: صباح الخير 
    ليلي : صباح النور عامل ايه النهارده؟ 
    ادهم : عامل ايه في ايه؟ 
    ليلي : مش كنت تعبان امبارح 
    ادهم: اه انتي لسه فاكره ده انا نسيت اصلا 
    ليلي: حد ضايقك امبارح لما وقفت هنا واتاخرت 
    ادهم : لا محدش يقدر يضايقني 
    ليلي : وليه بقي ان شاءالله؟ ؟ 
    ادهم استوعب كلامه فقلبها هزار 
    ادهم : يا بنتي انا شخصيه مهمه امال انتي فاكره ايه؟ 
    ليلي : ماشي يا عم المهم انا بقي مش شخصيه ولازم اروح قبل ما مرزوق يسمعني كلمتين مالهمش لازمه سلام 
    ادهم : مرزوق مين؟ 
    ليلي : صاحب المحل سلام 
    ادهم : استني 
    ليلي : عايز ايه بسرعه؟ 
    ادهم : هتخلصي امتي؟ ؟ 
    ليلي : بتسال ليه؟ 
    ادهم : امتي؟؟! 
    مي: الساعه 6 المغرب 
    ادهم : كل ده!!! طيب راحت الغدا بتاعتك امتي؟ 
    ليلي : راحه الغدا؟؟ يا بابا ده محل هو ده شركه راحه الغدا بتبقي خمس دقايق كدا علي السريع واحده فينا تجيب اكل وناكل علي الواقف كده 
    ادهم : ليه هو نظام ايه ده؟ 
    ليلي : نظام مرزوق افندي 
    ادهم : طيب الساعه 6 هستناكي هنا 
    ليلي : تستناني ليه؟ 
    ادهم : نتكلم شويه 
    ليلي : ما ينفعش انا اختي شغاله معايا وبنروح علي طول لان اخويا بيكون مستني وعارف معادنا وما ينفعش نتأخر 
    ادهم : ما تقفليهاش كده 
    ليلي : انا مش بقفلها بس ده الواقع 
    ليلي لمحت حد بيشاورلها ولقتها اختها ماجدة 
    ليلي : لازم امشي سلام 
    جريت وهو واقف 
    لي: هستناكي الساعه 6 
    ليلي : مش هينفع 
    والساعه 6 واقف مستنيها وهو مش فاهم ليه؟ ايه المميز فيها؟؟ هيا جميله بس عادي ماهو بيعرف بنات اجمل واجمل مليون مره؟ ايه المميز؟ سؤال ملوش اجابه 
    شافها خارجه هيا واختها وصاحبتهم واتردد يقرب ولا يمشي 
    لقاهم جايين ناحيته وهيا مبتسمه 
    ليلي : انت خلصت شغلك كده؟ 
    ادهم : اه خلصت 
    بص لصحبتها 
    ليلي : دي اختي ماجده ودي سمر صاحبتي وجارتنا في نفس ذات الوقت وده يا بنات ادهم 
    ادهم : اهلا فرصه سعيده 
    ليلي : عايز تتكلم يبقي في الطريق 
    ادهم : الطريق؟؟؟ طريق ايه؟ 
    ليلي : طريق البيت هنركب مترو 
    ادهم : مترو؟؟؟ 
    ماجده: اه مترو هو انت بتردد كل الكلام ليه؟ متعرفش المترو؟ 
    ادهم : لا هو في حد ما يعرفش المترو.! يالا بينا مترو مترو 
    ليلي : انت طريقك ايه؟ 
    ادهم : انا؟؟؟ طريقي؟؟؟ 
    ليلي : طيب امبارح وقلت تعبان والنهارده متوه ليه؟

    سمر: اوعي تكون شارب ولا مبرشم؟؟؟ 
    ادهم: لالالالا شارب ايه ومبرشم ايه لا طبعا 
    انا ساكن في الحدايق 
    ليلي : امم طريقك غيرنا يعني 
    ادهم : غيركم؟؟؟ 
    ليلي : احنا جيزه انت اتجاه واحنا اتجاه 
    ادهم : عادي مفيش مشكله يالا بينا 
    مشيوا ناحيه المترو وادهم حاسس ان كدبه بيكتر شويه شويه 
    الحدايق ده عنوانهم القديم والمترو عمره ما ركبه قبل كده ولا يعرف اصلا اتجاهات ايه اللي بيتكلموا عنها!!! هو اصلا ما يعرفش اماكن كتير في القاهره 
    يا تري هيوصل لفين وهيعمل ايه؟؟؟ 
    والكدب اخرته ايه؟ ؟ 
    عجبتكم البدايه لايك وكومنت بسرعه 
    الحلقات طويله ومعقوله ومفيش حد ابدا بيكتب حلقات طويله كده تقديركم ليا يهمني 
    توقعاتكم واشوفكم بكره 
    ShiMoOo

    تقيمي لـ رواية حبيبي المجهول 

    هناك كاتبات أصبحن خارج التصنيف على الرغم من كونهم ينشرن بشكل إلكتروني
    ولكنهن كونوا شعبية كبيرة جدًا
    وشيمو "الشيماء محمد" إحدى هؤلاء الكُتاب بجوار كُلٍ من لولو الصياد ومنال سالم
    ولهذا لن أقول إنني كُنت أتمنى أن تكون الرواية بالفصحى لان جميع روايات شيمو بالعامية
    ولهذا لن يقل تقيمي على هذه النقطة وهكذا .. 
    تقيمي النهائي للرواية هو 9 من 10 درجات
    ولتحميل الرواية : اضغط هنا 

    إرسال تعليق

    ننقل تجاربنا إليكم