تحميل رواية استسلام قلب pdf - إيمان أحمد

تحميل رواية استسلام قلب pdf - إيمان أحمد
    عن رواية استسلام قلب نكتب:
    من الصعب أن تواجه الصداع الذي يَسكُن الجزء الأيسر من رأسك في الثالثة صباحًا لتكتب عن رواية إلكترونيه
    ولكني وبلا مُقدمات، اكتب لكم عن رواةي أظنها الأجدر بالشهرة من أي رواية أخرى موجوده على الإنترنت في الفترة الأخيرة
    من الروايات الإلكترونية، لأنها رواية بمعنى الحرفي للكلمة، وليست مجموعة حوارات مع فِكرة مُكرره كما يفعل الجميع
    أنتم الآن على أعتاب قراءة مراجعة رواية استسلام قلب على مدونة الكاتب، وأنا أحمد سمير حسن، فأهلًا بكم.
    رواسة استسلام قلب - رواية استسلام قلب كاملة - تحميل رواية استسلام قلب - رواية استسلام قلب pdf - روايات إيمان أحمد
    تحميل رواية استسلام قلب pdf - إيمان أحمد

    عن رواية استسلام قلب  

    الصفحة التي نُشرت عليها رواية استسلام قلب اسمها "حكايات خالتي بهيه" وهو اسم مُثير للإهتمام بشكل أو بأخر
    ولكن ما أثار إنتباهي حقًا هو اسم السلسلة التي نُشرت "رواية استسلام قلب" خلالها وهي "مجنون عايش بلا ليلى" 
    وهي جُملة رائعة كتبها الشاعر المصري "محمد إبراهيم" في أغنية للفنانة الموهوبة جدًا "زهرة محمد" 
    هذا كُله جيد، كُنت أتوقع أن بعد هذا كله
    سأدخل لقراءة رواية مُفككة مثل معظم الروايات الإلكترونيه، ولكن العكس تمامًا هو ما حدث، الرواية جيدة جدًا
    ومنشوره بشكل مُنظم وأكثر من رائع
    ولتحميل الرواية كاملة pdf : اضغط هنا 
    وهذا تقديم الرواية: 
    لم يهنئ يوما في حياته.. اذاقه الحب مرارته قبل شهده.. عاش في دور العاشق الساذج لفترة.. فاق منه علي ضربة خنجر خائن من اقرب الناس اليه.. راي ان الحب مرض..و انقلب حاله و اصبح مريضا،عاني من علة العشق لسنوات..كره جميع النساء..حتي راها و استهوي رؤيتها وقربها منه..اعتقد انها دوائه..ولكن اكتشف انها تلك الحسناء الكارهة للعيش مع ذلك الوحش الغاضب.. علم بانه اصبح يذوب عشقا فيها..ذلك حينما راها في احضان رجل غيره.. حينها اقسم ان لن تكون لاحد غيره..وان يفتك بكل من يحاول مجرد التفكير في الاقتراب منها..وايقن ان قلبه قد استسلم اخيرا لعشقها..و انه اصبح مجنون بها.. فهل سيكمل ذلك المجنون حياته مع ليليته ام انه سيخسرها كما خسرها مجنون ليلي؟ مجنون عايش بلا ليلي الجزء الثاني استسلام قلب تاليف/ايمي احمد #حكايات_خالتى_بهيه

    تقيمي للرواية

    أجمل ما في الرواية هو إنني إيقنت إن الموهبة موجوده دائمًا في أي مكان، ولا يجب أن نُعمم دائمًا
    فدائمًا ما كُنت أرفض مُراجعة الروايات الإلكترونيه على الموقع، لأنني أراها دائمًا بلا قيمة على الإطلاق
    ولكن رواية استسلام قلب على الرغم من إن اسمها لم يعجبني، وجعلني اشعر أن لا جديد، وستكون مثل غيرها من الروايات الإلكترونيه
    ولكنها غيرت نظرتي تمامًا إلى "العامة" تقيمي للرواية بالنسبة إلى الروايات الإلكترونيه هو 10 من 10 درجات.

    إرسال تعليق

    ننقل تجاربنا إليكم